رئيس الجامعة يشهد الاحتفال السنوي لعمادة الموارد البشرية

شهد معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، صباح اليوم الثلاثاء، احتفال عمادة الموارد البشرية بعدد من المنجزات التي تم تحقيقها، وذلك في مركز المؤتمرات في المدينة الجامعية بالقرعاء.

وأكد معالي رئيس الجامعة خلال الحفل أن رأس المال البشري يعد أهم محاور التنمية، مشيرًا إلى أن هناك توجهًا لدى الجامعة لتعزيز التدريب وحوكمته وربطه بمستهدفات محددة تحقق التميز، موجهًا شكره للقائمين على أعمال العمادة، ومشيدًا بالمنجزات المحتفى بها وبالبرامج التدريبية التي قدمتها العمادة، مؤكدًا أن هذه البرامج ساهمت في اكتشاف عدد كبير من الكفاءات التدريبية بالجامعة وتعزيز حضورهم كخبراء سيكون لهم مشاركة واسعة في برامج تدريبية تقيمها مختلف المؤسسات.

من جانبه أوضح عميد عمادة الموارد البشرية الدكتور محمد بن علي القرني أن المرتكز الاستراتيجي للعمادة الذي أسهم في تحقيق هذه المنجزات يتمثل في التحول من إدارة الأفراد إلى إدارة الأداء، والتحول من قياس الأداء المبني على الجهود المبذولة، إلى قياسه بناءً على مؤشرات أداءٍ قابلة للتنفيذ والقياس والتقييم، ومن اعتبار التدريب والتطوير ترفًا أكاديميًّا وإداريًّا إلى كونه ضرورة ملحة، وأداة فاعلة للارتقاء بالأداء.

كما بيّن القرني أن عمادة الموارد البشرية تبنت قيمة التمكين كقيمة حاكمة لسلوكها المهني مع مواردها البشرية لإبراز قدراتهم ومواهبهم، والعناية بمبادراتهم وآرائهم ومقترحاتهم التطويرية، إضافة إلى مساندة كوادرها لتحقيق المواءمة بين أهدافهم الخاصة وأهداف الجامعة تحقيقًا للتوازن والتوافق الذاتي والمؤسسي.

فيما شملت أبرز المنجزات التي تم تحقيقها تجديد شهادة المطابقة الدولية لنظام إدارة الجودة "الآيزو"، وقياس الارتباط الوظيفي، وتنمية الموارد البشرية، إضافة إلى رفع كفاءة وجودة العمليات الإدارية، وتعزيز الثقافة التنظيمية، والتدقيق الداخلي والخارجي والإجراءات التصحيحية، وكذلك إصدار النسخة الثالثة من دليل إجراءات العمل، ومشاريع "واعد"، و"رائد"، إلى جانب تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس، وسلسة بناء التطويرية.

يذكر أن الاحتفال شهد تكريمًا للعديد من الجهات والأفراد الذين كان لهم إسهام مع العمادة في تحقيق منجزاتها.