السلمي: ما حملته ميزانية 2020 من أرقام ومؤشرات يؤكد الحرص على استكمال تحقيق أهداف رؤية المملكة

وه معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بما تضمنته ميزانية السنة المالية 2020م من معطيات اقتصادية تؤكد قوة الاقتصاد السعودي ونجاح السياسة الاقتصادية في المملكة العربية السعودية، وما اشتملت عليه كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- للمواطنين والمواطنات، من تأكيد على  الاستمرار في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، وتنويع مصادر الدخل، والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، وتمكين القطاع الخاص، ورفع مستوى شفافية وكفاءة الإنفاق الحكومي لتعزيز معدلات النمو والتنمية.

وأوضح السلمي أن ما حملته الميزانية من أرقام ومؤشرات حيث يبلغ الإنفاق في الميزانية (ترليون وعشرين مليار ريال) يؤكد الحرص على استكمال تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، كما أن هذه الميزانية تُعد – كما ذكر خادم الحرمين الشريفين حفظه الله – "استمراراً لسياسة الحكومة في تطوير المرافق والخدمات الأساسية للمواطنين، وتعزيز برامج الحماية الاجتماعية، والارتقاء بالخدمات الحكومية، ورفع مستوى جودة الحياة، ودعم خطط الإسكان ".

وأضاف السلمي أن ما حظي به قطاع التعليم من اهتمام في الميزانية وبما يشكل نسبة 19% من إجماليها يجسد حرص القيادة الرشيدة على التعليم وإيمانها بأهمية الاستثمار في الإنسان وأنه المحرك الأساس لعجلة التنمية. 

كما أشاد السلمي بتوجيه خادم الحرمين الشريفين حفظه الله الجهات المختصة بتمديد صرف بدل غلاء المعيشة سنة إضافية حتى نهاية عام 2020م، معتبرا ذلك يأتي في إطار حرصه حفظه الله على راحة أبنائه وبناته المواطنين.

ودعا السلمي في ختام حديثه الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز والقيادة الرشيدة وأن يديم على المملكة أمنها وأمانها ويحقق لها ما تطمح إليه من تقدم وريادة.